باشوية أولاد عياد تنبعث من جديد

سعيد الراضي

تعتبر باشوية أولاد عياد من النقط السوداء التي باتت تخيف كل موظف يأمل عيشا هادئا كريما،وقد طال التهديد رجال السلطة قبل غيرهم ،سيما وأن خبر استعصاء المدينة على المتعاقبين من رجال السلطة بالإقليم قد شاع في كل مكان،وليس المقام مقام تفصيل في الأسباب والحيثيات،وإنما ما يثير فضول كل متتبع هو ما بدأت تعرفه المدينة/الدوار من انبعاث مع مجيء باشا جديد منذ قرابة شهر: فالي جانب المبادرة الطيبة للكثير من الشباب والتي شمروا خلالها على سواعدهم بعد أن ملوا الطلبات التي يكون دوما مآلها الإهمال ،هبوا لتزيين الشوارع بالتبليط وغرس الأشجار وصباغة الأرصفة ولسان حالهم يقول : كفرنا بالمجلس وبتطاحنات أعضائه التي لن تنتهي؛إلى جانب ذلك تدخل باشا المدينة مدعوما بآليات المجلس البلدي ، فتم تحرير ساحة الحرية التي استعصت على المسؤولين لسنين عديدة ، وهو الشيء الذي أثار دهشة العياديين الذين استبشروا خيرا بكذا مبادرة خلصتهم من روائح الأزبال التي يخلفها باعة احتلوا الملك العمومي مستغلين في ذلك ضعف المبادرة عند الباشا السابق وكذا الحسابات الانتخاباوية الضيقة لأعضاء المجلس؛فهل تنبعث المدينة من جديد مع مجيء الباشا الجديد ؟ ذاك ما يتمناه كل مواطن غيور سيما وأن التعيينات السابقة للباشا تشهد له بالنجاح الملحوظ في مهامه كفاعل تنموي ومسؤول يقدر المسؤولية حق قدرها.

100_2373

100_2366

100_2367

عدد المشاهدات :797

2 تعليقان

  1. الحمد لله الذي بيده كل شيء و قد أبان على إمكانبته فأين أنتم يا أولاد عياد و يا رئيس فق من نومك و اصرف أموال الجماعة عليها و لا توفر لنا أموالا من لا شيء فلم تنجز شيئا يذكر حنى توفر لنا أموال ربما يأتيها أحد الشفارة من بعدك و لك إثمها فتحرك و كفاك من كوامل واد العبيد راه كلبوا ليك راسك.

  2. واخيرا نتنفس الصعداء وازيحت حجرة العثر التي تعيق المجلس هذه ليست الا البداية وحبذا لو يفكر المجلس في جمالية الموقع و تحويله الى حديقة ولما لا؟؟ وكذا صباغة واجهة المدرسة التي يمكننا تصنيفها بالارث التاريخي للساكنة العيادية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*