الرئيسية | صحة و بيئة | المركز الصحي لأولاد عياد ندوة حول مرض اللشمانيا بمقر دار الثقافة

المركز الصحي لأولاد عياد ندوة حول مرض اللشمانيا بمقر دار الثقافة

نظم مسؤولو المركز الصحي اولاد عياد بمقر دار الثقافة يوم 26/02/2014 ندوة تحسيسية حول مرض اللشمانيا وتفيد المعلومات الصحية المتوافرة حول «اللشمانيا» أنّه مرض جلديّ لا يشكّل خطرًا على حياة الانسان بل هو عبارة عن «قرحة» تسببها لسعة من بعوضة تعرف باسم «البعوض الرملي» والتي تنقل المرض من إنسان مصاب إلى آخر معافى.

وتمتصّ البعوضة من دم الانسان المصاب وعندما تلسع إنسانًا آخر تنقل إليه الطفيليات عن طريق الجلد وتستهدف اللسعة عادة الأماكن المكشوفة من الجسم خصوصًا في الوجه والذراعين والساقين.
وتضيف المعلومات الطبية أنّ مرض «اللشمانيا» يظهر في مكان اللسعة على شكل قروح تشبه فوهة البركان مساحتها ميلليمترات عديدة ويمكن أن تتّسع إلى سنتيمترات وتصاحبها حكّة. ولدى ظهور القرحة يتطلّب الشفاء منها فترة زمنية تتراوح بين الشهرين والسنتين وهي تترك آثارًا على الجلد تدوم مدى الحياة وهي على شكل ندوب وأحيانًا تؤدّي إلى تشوّه كبير.

التشخيص والوقاية 
وتشير التقارير الطبية إلى أنّه يمكن التأكد من هذا المرض الجلدي في الفترة الاولى عبر أخذ عيّنة من القرحة يجري فحصها في المختبر أو عبر فحص للدم. أما الوقاية فتكون في الدرجة الاولى بالانتباه والوقاية من البعوض الرملي. علمًا أنّ حجم كل بعوضة أصغر بثلاث مرات من حجم البعوضة العادية أي أنها تستطيع الدخول من ثقوب صغيرة للغاية.
ونظرًا إلى أن بعوضة الرمل غالبًا ما توجد في الجحور والتشقّقات الموجودة في جذوع الأشجار والصخور وفي الأماكن الظليلة الرطبة أثناء النهار وتنشط الحشرة في وقت الغروب أو في المساء ما يتطلب أخذ الاحتياطات اللازمة عند الذهاب إلى الأماكن التي تنتشر فيها بعوضة الرمل لتجنب اللدغ بها ومنها:
ـ لبس الملابس التي تغطي أجزاء الجسم أو لبس الحذاء الطويل.
– استخدام الكريمات الطاردة للحشرة.
– استخدام نموسيات واقية خاصة بحشرة بعوضة الرمل.
– القضاء على القوارض.
– رشّ المبيدات الحشرية للقضاء على حشرة بعوضة الرمل.
العلاج 
ورغم عدم اكتشاف لقاح أو دواء يمنع الإصابة بـ«اللشمانيا» إلا أن المعلومات الطبية تشير إلى أنّ العلاج يكون من خلال الأدوية الحيوية المضادة سواء من خلال وضعها على الجلد المصاب أو عبر تناولها بالفم على ان يصار إلى تغطية الأماكن المصابة بضمادات معقّمة.
تجدر الإشارة إلى أنّ وسائل العلاج المتوافرة حاليّاً كثيرة ففي حالة الإصابة بـ«اللشمانيا» الجلدية إذا لم تكن التقرحات شديدة فإنه يمكن معالجتها بالحرارة أو تعريضها للأشعة أو الأشعة تحت الحمراء أو بالتبريد أو بحقن مركبات «الإنتيموني الخماسية» موضعيًا في داخل التقرح.

عدد المشاهدات :427

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي أخبار اولاد عياد

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.