الرئيسية | اخبار اقليمية | مسيرة الكرامة على الاقدام لمقصيي دوار عبد العزيز من الحق في السكن

مسيرة الكرامة على الاقدام لمقصيي دوار عبد العزيز من الحق في السكن

مسيرة الكرامة على الاقدام لمقصيي دوار عبد العزيز من الحق في السكن من سوق السبت الى اقليم الفقيه بن صالح وعامل الاقليم يختفي في ظروف مجهولة؟


متابعة مروان صمودي
تصوير حسن الهمك/عماد فتحي

مشيا على الاقدام ولمسافة تقارب  26 كلمتر سار أطفال ونساء وشباب دوار عبد العزيز المقصيين من الاستفادة من بقعة في إطار البرنامج الوطني لمحاربة دور الصفيح بمدينة سوق السبت الى اقليم الفقيه بن صالح زادهم قنينات ماء وشعارات تصدح بها الحناجر “”علاش جينا واحتجينا على البقعة للي حيدو لينا “”مؤازرين بمناضلي الجمعية المغربية لحقوق الانسان الذين شكلوا سلسلة امام مركز التكوين المهني وإنعاش الشغل  لحماية السكان  لما حاول باشا المدينة ورجال الامن وقف زحف المحتجين وتمكنوا من اختراق الحاجز الامني وتحدي التهديدات التي قوبلوا بها مستمرين  في المسيرة الاحتجاجية ورغم إحضار الدعم البوليسي المسلح بالهراوات والذي حاول للمرة الثانية صنع حاجز امني الا ان اصرار المحتجين واقتناعهم بعادلة مطالبهم كسر الحاجز الوهمي للمرة الثانية على التوالي ولم تتوقف استفزازات رجال الامن الا بعد ان تجاوز المحتجون منطقة النفوذ التابعة لهم لتحضر بعدها سيارة الدرك في توزيع كاريكاتوري للأدوار ,محتجون سلميون همهم الوحيد سكن لائق تصدح به كل المواثيق الدولية وتتزين به نصوص الدستور ويكتوي بلهيبه الواقعي سكان دوار عبد العزيز الذي عاثت  في حيهم رؤوس الفساد من الكائنات الانتخابية النادرة ومن أبرزهم المدعو عامر المستشار الجماعي الذي عوض ان يدافع عن مطالب الذين انتخبوه فقد تدخل لثني المحتجين عن مواصلة المسيرة (انظر الصورة) ومن بعض رجالات السلطة ألعديمي الضمير وأعوانها  الذين  ينطبق عليهم المثل حاميها حراميها

 بعد قطعهم لحوالي 8كلم توقف المحتجون تحت اشجار  اولاد مراح لاخد قسط من الراحة والتزود بالماء ليلحق بهم باشا المدينة واحد رجال الدرك برتبة كبيرة (المهم راه مركب فوق كتافو 4 خبزات للي عندوا دراية بعالم الدرك غاد يعرف الرتبة ديالو )وحاول باشا المدينة إقناع المحتجين على ضرورة  فض المسيرة وتكوين لجنة من خمسة اشخاص لمقابلة السيد العامل ومعربا في نفس الوقت عن تفهمه لمطالبهم الا ان رد السكان كان حاسما بان ردوا على باشا المدينة ما سبق و ان قاله لهم بان دوره انتهى بانتهاء عمل اللجنة التي تكونت لدراسة الملفات ,كما ان تدخل مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الانسان الذي تدخل احد مناضليها بما مفاده ان خطابات ووعود عامل الاقليم تبقى مجرد وعود الغرض منها امتصاص الغضب وذكر باشا المدينة وقائد الدرك بوقائع مماثلة وقعت ابان احتجاج السكان المعتصمين اذ يقوم عامل الاقليم باستدعاء ممثلين عنهم وبحضور الجمعية ويبدأ بخطاباته ووعوده وتوقعاته بكون الملف على مشارف الحل ولا حل ولا حل وبالتالي يضيف المتحدث لا مجال للذهاب وان خيار المسيرة الاحتجاجية هو الخيار السليم الامر الذي استجاب له المحتجون الذين اكملوا مسيرتهم الى عمالة الفقيه بن صالح حيث وجدوا في استقبالهم مناضلي فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالفقيه بن صالح الذين واصلوا معهم  المسيرة مؤازرين اياهم  وفي تصريح للبوابة اعتبرت فاطمة ابو السعد رئيسة الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان ان الفرع يتضامن مع السكان المقصيين ويندد بالخرق الذي طال حقهم في السكن محملة المسؤولية للسلطات التي لم تتعامل مع هذا الملف بمسؤولية وجدية  لما طاله من تلاعبات وخروقات والذي سبق لفرع سوق السبت للجمعية المغربية لحقوق الانسان ان ندد به ويتعلق الامر  بطريقة توزيع البقع في المرحلة الاولى واحقية المستفدين بالاضافة  الى استمرار المسؤولين في احتجاز اللائحة النهائية للمستفدين ,كما ان المتحدثة حملت السلطات مسؤولية ما ستؤول اليه الامور  في حال استمرار التجاهل متخوفة من تكرار سيناريو فدوى العروي على اعتبار ان السكن حق دستوري تكلفه كل المواثيق الوطنية والدولية  منبهة الى كون المحتجين من الفئات الاكثر هشاشة يعتبرون السكن حقا مقدسا يضاهي الحياة كلها وهو الكفيل بضمان امن وامان فلذات اكبادهم التي تكتوي بنار الشمس صيفا وتغرق في برك مياه الامطار شتاء دون ان يحس اي من المسؤولين بمعاناتهم.(احد رجال الدرك لما رفض المحتجون مقترح قائده وباشا مدينة سوق السبت قال بصريح العبارة موجها كلامه لجموع المحتجين “”حيوانات”” ) ربما نسي ان الحيوانات تعرف بعضها

والى حدود كتابة هذه الاسطر لازال السكان معتصمون امام عمالة الاقليم دون ادنى اهتمام او تجاوب من طرف المسؤولين في العمالة علما ان احد الموظفين اخبرهم ان العامل  توجه الى ولاية  بني ملال في مهمة وهو الامر الذي استغرب له شخصيا ففي الطريق الى  قبة العامل اخبرنا قائد الدرك كون العامل ينتظر اللجنة التي سيشكلها السكان لاستقبالها وحين رفض المحتجون الفكرة “”هوب كان هنا زهق لبني ملال ابابا با با با  “”بمعنى ان العامل في مهمة عمل ؟ واي عمل اليس العامل عاملا على اقليم الفقيه بن صالح وكل المناطق التابعة لها ؟اليس مسؤولا ومؤهلا للاستماع لمشاكل الناس وهمومهم والعمل على حلها ؟الم تعمل الدولة على تفعيل سياسة القرب وبالتالي ما جدوى هدرالمال العام على بناية العمالة وتأثيثها  بالكراسي و الافرشة الفاخرة وتعيين مسؤول عنها ان لم يكن قادرا على الإنصات لهموم الناس ؟ ولما الاستمرار في سياسة النعامة ؟والى متى االى حين احتراق مواطن أخر أنداك تجهز (بضم التاء) وتحضر البقع والخطابات تصبح أكثر رأفة كفى……كفى  إذلالا للسكان كفى عبثا بمصالح الشعب كفى تغليب منطق الحسابات والمصالح الضيقة على منطق المصلحة الجماعية الوطنية ,هؤلاء يا مولاي يا ممثل الملك بشر مطلبهم الوحيد والأوحد  بضع امتار تحمي ابناءهم وما تبقى من كرامة اهدرت في هذا الوطن ,هؤلاء بشر وليسوا اصواتا انتخابية يتم تذكرها موسميا هؤلاء هم الابناء الحقيقيون للمغرب فعن اي تطور وعن اي رخاء سنتكلم و عن اي بلد ديمقراطي متقدم ومسؤولوه لم يستطيعوا تأمين ابسط متطلبات الحياة ولم يعيروا ادنى اهتمام لهموم الناس  ومن تمعن في  خطاب عمر ابن عبد العزيز الذي  بكي ذات يوم فلما سألته زوجته عن السبب ، قال :” وُليت أمر هذه الأمة ، فتفكرت في الفقير الجائع ، والمريض الضائع ، والعاري المُجهد ، واليتيم المكسور ، والأرملة الوحيدة ، والمظلوم المقهور ، والأسير ، والشيخ الكبير في أقطار الأرض ، فعلمت أن ربي (عز وجل) سيسألني عنهم يوم القيامة ، وأن خصمي دونهم محمد (صلي الله عليه وسلم) ، وخشيت أن لا تكون لديّ حجّة عند خصومة رسول الله (صلي الله عليه وسلم) ، فبكيت لا اريد تعليقا فقط اريد لمن يعتبر نفسه مسؤولا ان يعتبر من حكمة المحكوم بحب الناس ……

عاد سكان دوار عبد العزيز وفي قلوبهم غصة فالمسؤول الذي كانوا الى وقت قريب يعتقدون ان الحل بيده تبخر واختفى لكن جوابهم الاخير اما السكن واما الموت بكرامة مؤكدين للبوابة ان زمن المسرحيات عبر تشكيل لجنة دراسة الملفات ممثلة من الوكالة الحضارية والعمران وممثلي المجلس البلدي وممثلي السلطات المحلية والجمعية المغربية لحقوق الانسان انتهى, ان اعتقد المسئولون ان حيلتهم انطلت على البسطاء فهم واهمون لان الأتي  اخطر  فما ضاع حق ورائه طالب على حد تعبير السكان و مؤكدين استعدادهم لخوض خطوات نضالية اكبر واقوى من سابقتها,علما ان الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع سوق السبت  سبق وان نددت بهذا التعامل للامسؤول لعامل الاقليم والذي اعتبرته استخفافا واهانة لكافة الاطر من ممثلي المصالح والجمعية المغربية لحقوق الانسان   التي اشتغلت لشهور وفي عز الحر من اجل تشكيل لائحة المستفدين ليكون في النهاية مألها درج مكتب سيادته وتبقى الحسابات خاطئة الى اشعار اخر .

عدد المشاهدات :208

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي أخبار اولاد عياد

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.